(((((^^ منتديات ^ حب ^ من ^اجلك ^^)))))
يسعدنا تسجيلك معنا ونعدك بعالم من الرومانسيه والحب والجمال

(((((^^ منتديات ^ حب ^ من ^اجلك ^^)))))

اهلا ومرحبا بكم فى منتداكم إذا كانت هذه هى الزياره الولى لك يتوجب عليك التسجيل اما اذا كنت مشترك بالفعل اكتب اسمك والرقم السرى
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تأملات قرآنية: ماذا يريد الله منا؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشرقاوى
((مراقب عام))
((مراقب عام))
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1677
العمر : 26
الدوله :
الهوايات :
المهنه :
نشاطى :
100 / 100100 / 100

sma : مزاجى هى هوايتى كمال اجسام وايضا الشعر
حاصل على :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 7
تاريخ التسجيل : 14/03/2008

مُساهمةموضوع: تأملات قرآنية: ماذا يريد الله منا؟   الأحد أبريل 27, 2008 7:16 pm

تأملات قرآنية: ماذا يريد الله منا؟



لا أعتقد ان الاسلام العظيم جاء بفضيلة جديدة لم يذكرها حكيم سابق او فيلسوف قديم او ديانة مضت، وانما عبقرية الاسلام في الوسطية التي تقف بين نقيضين كلاما حرام، فمثلاً تعمر آيات القرآن واحاديث الرسول صلي الله عليه وسلم، بالتذكير بأن الهدف من العبادة هو خلق وازع ديني يردع المسلم عن الخطايا، فالصلاة ليست حركات بدنية وتمتمات باللسان.

وانما هي عبادة لها هدف وهي النهي عن الفحشاء والمنكر بحكم انها فاصل زمني يقتطعه المرء كي يترك دنيا الاسباب بزخرفها ليتصل برب الاسباب بجلاله، فإن اجتمعت الصلاة مع الفحشاء والمنكر، فأغلب الظن انها ليست الصلاة التي يقصدها القرآن الكريم، ولو اخذت الصلاة من وقت المسلم ما يجعله يتعطل عن واجباته الدنيوية الاخري، فقد تخلي صاحبها عن الوسطية: »يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا الي ذكر الله وذروا البيع«.. »فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله« »الجمعة 10« اذن من تمام الوسطية والاعتدال ان نصلي وقت الصلاة وأن نعمل وقت العمل.

بيد أن القرآن الكريم لم يترك هذه الاوامر بدون رؤية شاملة اقرب الي خريطة محكمة في امور العقيدة والاخلاق تجعل من يفهمها صاحب قضية واحدة، وواحدة فقط وهي طاعة الله في العلم والعمل، وفي السكون والحركة لكن بوسطية واعتدال وتوازن يليق بخالق عظيم.

فالله يقول - يا ايها الانسان - »ما خلقت الجن والإنس الا ليعبدون. ما أريد منهم من رزق وما اريد ان يطعمون. إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين«.

هذا ما يريده الله من الانسان، ولكن ما الذي يريده الانسان؟ هل يريد المال والجاه والشهرة والصحة ومتع الحياة الحسية؟ نعم وغيرها مما سماه القرآن الكريم »حب الشهوات«.

فهل هناك تناقض بين ما يريده الله من الانسان وما يريده الانسان من الله؟ الاجابة انه لا تناقض بينهما بشرط ان يلتزم الانسان بالتوازن والاعتدال والوسطية، فهدف الانسان الاسمي ان يكون سيدا للكون عبدا لله، فالانسان ظلوم جهول يطلب ما لا يطيق ويحمل نفسه ما لا يستطيع وينظر الي ما يريد ويتجاهل المطلوب منه، ويضع نفسه في دائرة المسئولية في الدنيا والآخرة بعدم التزامه أوامر الله ونواهيه، ومن هنا جاء قول الحق سبحانه: »ان الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة«، وهذه الآية هي جوهر الحدود في الاسلام فمن أراد ان يمارس الرذيلة بعيدا عن الناس، فعقوبته الاليمة عند ربه، اما من ينشر الرذيلة في المجتمع طمعا في زخرفها فانه يضلل الناس عن دينهم، ولا بد ان يعاقب في الدنيا وفي الآخرة، ومن هنا كان حد السرقة وحد القذف وحد الذني وغيرها.

فإذا اردت، ايها الانسان، شيئا من »شهوات الدنيا« فتذكر انك في علاقة تضاد مع ارادة الله ما لم تلتزم منهجه في الوصول اليها »قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن« (الاعراف 33).

واحذر أيها الانسان ان تبلغ بك الخيلاء وحب الذات والرضا عن النفس الحد الذي يجعلك تنسي ان الحياة الدنيا »لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الاموال والأولاد« فلا تجعلها اكبر همك ولا مبلغ علمك ولا آخر أملك، بل لابد ان تقف منها موقف الوسطية الراشدة كما قال الحق سبحانه »لكيلا تأسوا علي ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختار فخور« (الحديد 23) يقول الشيخ محمد الغزالي: وليس قصد القرآن الكريم مصادرة الطبع الانساني في شعوره بالحزن والفرح ولكنه يهدف الي الاعتدال والتوازن، لأن للفرحة الطاغية نشوة تذهب العقل وللحزن الجاثم وطأة تستحق الارادة.

وكأن الشيخ الغزالي يجمل ما فصله الامام جعفر الصادق حين قال: »إن الله قد يعطي وهو يمنع، وقد يمنع وهو يعطي، وقد تأتي العطايا علي ظهور البلايا، وقد تأتي البلايا علي ظهور العطايا، وعسي ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم، وعسي ان تحبوا شيئا وهو شر لكم«، وتأتي الحكمة التي ما بعدها حكمة »والله يعلم وأنتم لا تعلمون«.

وهو ما يجعل الانسان الرشيد يقف في مساحة الاعتدال بين البغي واليأس: »ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير. وهو الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته وهو الولي الحميد« (الشوري 28 و29).

هاتان آيتان عظيمتان تقدمان لنا منهجا في فهم منطق الخالق العظيم في العطاء والمنع، وكأن الله يقول لنا أنه سيمنعنا من البغي في الارض بألا يبسط لنا الرزق اكثر مما تطيقه عقولنا حتي لا يصل احدنا الي ما ذهب اليه قارون حين نسب لنفسه الفضل لأنه صاحب علم »إنما أوتيته علي علم عندي« (القصص 78) او حين فتح الله الدنيا علي صاحب الجنتين فانتهي الي ظنه انهما لن تبيدا ابداً، او منطق فرعون الذي وجد الانهار تجري من تحته فادعي انه ربنا الاعلي، وكانت العاقبة ان خسف الله بقارون وداره الارض، وارسل الي الجنتين حسبانا، واخذ الله فرعون نكال الآخرة والاولي، وترك ذكراهم لنا لعلنا نتذكر او نخشي، لكن الله يعلم اننا كثيرا ما نفزع للاسباب ونتجاهل المسبب بعقولنا الضحلة، فيعلمنا ان لا حول ولا قوة ولا نجاح ولا توفيق ولا تقدم ولا ازدهار الا بالله، وهو ما يتجسد في الاية الاخري التي يقول الحق فيها انه يمنع الغيث عنا احيانا اختبارا او تذكرة حتي نعلم يقينا الا ملجأ من الله الا اليه وعندها ينزل الغيث من بعد ما يصيبنا القنوط واليأس مما في ايدينا وترتفع الايدي بال والالسنة بكلمات العجز مما عند الناس واليقين فيما عند الله، وهنا ينزل الله الغيث لأنه بخبرته وبصيرته يعلم اننا ان اعطينا بلا حدود بغينا في الارض، وان منعنا ييسنا وهلكنا وهو حاله سبحانه مع أنبيائه وهو القائل: »حتي اذا استيئس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا« (يوسف 110) وكأن الحق يقول لنا ان حلاك الليل وسواده عابران مهما طالا، والنصر آت لمن ظل يطرق باب ربه خوفا وطمعا اللهم اجعلنا امة وسطا وأفهمنا مرادك منا يا رب العالمين.


_________________


يدا بيد
نسعى لرقى
المنتدى
تـــحــيا (( الشرقاوى )) تــــى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
EMPEROR LOVE
الإمبراطــــور
الإمبراطــــور
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2164
العمر : 32
المزاج : good
الدوله :
الهوايات :
المهنه :
نشاطى :
100 / 100100 / 100

sma :


My SMS
الحب ليس بصفقه ماديه الحب عواطف ومشاعر روحيه
ربنا قادر على كل شيئ وعلشان يحي شيئ لازم يموت شيئ


رقم العضويه : ~1~
السٌّمعَة : 1
نقاط : 1
تاريخ التسجيل : 31/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: تأملات قرآنية: ماذا يريد الله منا؟   الجمعة مايو 09, 2008 1:22 am





مشكور ياغالي على الموضوع الحلو تسلم اديك









تحيااااااااتي

_________________
AS LONG AS YOU LOVE ME
EMPEROR LOVE | THE LEGEND STAR
TEMO®2008
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lov4u.yoo7.com
 
تأملات قرآنية: ماذا يريد الله منا؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
(((((^^ منتديات ^ حب ^ من ^اجلك ^^))))) :: ((^ المنتدى الاسلامى ^)) :: " المنتدى الاسلامى العام "-
انتقل الى: